In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

تقنية جامعة قطر لمعالجة المياه العادمة تساعد في خلق مستقبل أفضل أمام البيئة البحرية | Qatar University

تقنية جامعة قطر لمعالجة المياه العادمة تساعد في خلق مستقبل أفضل أمام البيئة البحرية

2020-09-15 00:00:00.0
Water-Waste-main.jpg

المشكلة

في ظل ما نشهده ونتابعه يومياً من أخبار تخص التحولات المناخية، كان التوجه العالمي نحو شركات الطاقة كأحد الجهات المسؤولة عن هذه التحولات. في دولة قطر حيث تعد قطاعات البترول والغاز هي المصادر الرئيسية للدخل المحلي، تتجه الدولة إلى المحافظة على البيئة المحيطة وتفعيل الحلول المستدامة في صناعة الطاقة.

إحدى المشكلات الكبرى هي تلك التي تنشأ بسبب تكون "المياه المُنتجة"، وهو مصطلح مختص بصناعة النفط ويعني المياه العادمة التي تتكون نتيجة لعملية التنقيب واستخراج النفط أو الغاز الطبيعي. وتكمن المشكلة في هذه المياه لما تحويه من سُمية عالية، يصعب معها علاجها وإعادة تدويرها واستخدامها، فتشكل خطراً بيئياً على الصعيد المحلي والعالمي.

الحل

heart_valve.jpgوفق ما قال الدكتور/ مفتاح النعاس، مدير مركز أبحاث معالجة الغاز بجامعة قطر: عند التفكير في البيئة، يجب علينا التركيز على معالجة "المياه المُنتجة" وعدم النظر إليها على انها نفايات. حيث يمكن استخدامها بعد المعالجة لأغراض الري وتقليل العبء على محطات التحلية. تحقيقاً للتوجه العام لدولة قطر وهو الوصول لما نسبته 0% من المخلفات التي يتم تصريفها في مياه الخليج.

ساهم الدكتور النعاس بشكل كبير في انتاج ما يعرف بخلية التخثير الكهربائي لمعالجة المياه المنتجة. حيث تستخدم الخلية شكلاً مبتكراً من تصميم القطب الكهربائي المثقب لإزالة أو تقليل تكوين طبقة عازلة من الأكاسيد. وفي الاختبارات، تبين أنها تقلل من استهلاك الطاقة بحوالي 70% مقارنةً بالقطب الكهربائي النموذجي المستخدم عادة في هذه العملية. وأضاف الدكتور النعاس بأن هذا النظام جاهز الان لمرحلة الاختبار. والتي سيتم بها إجراء دراسة تقنية مالية حول تكلفة معالجة المتر المكعب الواحد من "المياه المُنتجة" وهو ما لا يمكن تقديره في المختبر. ومن حسن الحظ أن مركز أبحاث معالجة الغاز لديه وحدات تستوعب تجربة المشروع.

تعد هذه التقنية الصديقة للبيئة رائدة في الحد من التلوث في البيئة البحرية. حيث لن تقتصر على مخلفات الصناعات النفطية فحسب، بل يمكن تطبيقها على باقي الصناعات التي تكون المياه العادمة جزء من مخرجات عملية تصنيعها.

اقرأ المزيد https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S2214714419316770

heart_valve.jpg

الدكتور/ مفتاح النعاس
مدير مركز أبحاث معالجة الغاز بكلية الهندسة بجامعة قطر