In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

كلية الصيدلة في جامعة قطر تطلق حملة مقاومة المضادات الحيوية | Qatar University

كلية الصيدلة في جامعة قطر تطلق حملة مقاومة المضادات الحيوية

2019-12-04
group photo

بعنوان: (كن جزءًا من الحل، تكلَّم مع الصيدلي)

شاركت طالبات كلية الصيدلة في جامعة قطر وبالتعاون مع أعضاء هيئة تدريس الكلية بإقامة حملة توعوية في مجمع لاندمارك التجاري تحت عنوان (مقاومة المضادات الحيوية: كن جزءا من الحل، تكلم مع الصيدلي)، وذلك بالتزامن مع الأسبوع العالمي للتوعية بشأن المضادات الحيوية.

نُظمت الحملة من قبل ممثلي جمعية طالبات كلية الصيدلة في قطر تحت إشراف مجموعة من أعضاء هيئة تدريس كلية الصيدلة، وهدفت الحملة إلى تثقيف أفراد المجتمع حول الاستخدام الآمن للمضادات الحيوية والأسباب المؤدية لمقاومة المضادات الحيوية، عمل المتطوعين في هذه الحملة على محاورة أفراد المجتمع حول موضوع المضادات الحيوية حيث ركزوا على تصحيح المفاهيم الخاطئة لدى أفراد المجتمع.

وتكوَّن مقر الحملة من أربع محطات رئيسية، تنوعت المحطات في مضمونها وطرق تقديمها للمعلومات. فعلى سبيل المثال: احتوت إحدى المحطات التفاعلية على اختبار (أدر العجلة)، حيثُ قامت من خلاله الطالبات ببيان أهم النقاط المتعلقة بمقاومة المضادات الحيوية وكيف يمكننا كمجتمع أن نتصدى لها، وفي نهاية هذه المحطة قدمت الطالبات للمشاركين من أفراد المجتمع شارة "حامي المضادات الحيوية" كرمز لاستعدادهم للعمل على الحد من انتشار مقاومة المضادات الحيوية.

وقالت د. ماغي الحاج رئيسة قسم الصيدلة السريرية والممارسة الصيدلانية وأستاذ مشارك في الكلية: "إن مقاومة المضادات الحيوية هي واحدة من أهم المخاطر التي تهدد الصحة العالمية. لذلك، يعتبر هذا الأسبوع هو الأسبوع العالمي للتوعية بالمضادات الحيوية. إن للصيادلة دور بالغ الأهمية في مقاومة هذا التهديد، فهم يمتلكون الأدوات والمعرفة اللازمة لمنع مقاومة المضادات الحيوية. لقد كانت هذه الحملة فرصة رائعة لنا كأعضاء هيئة تدريس ولطالباتنا في الكلية لنساهم في نشر الوعي ونعمل على تثقيف العامة حول الاستخدام الآمن للمضادات الحيوية".

من جهته، قال د. زكريا نزار الأستاذ المساعد في كلية الصيدلة: "كانت هذه الحملة تجربة ثرية لطالباتنا، كما أنها عادت بالنفع الجسيم على العامة. لقد رأيت كيف استفادت الطالبات من معرفتهن العلمية وتمكن من تطويعها في سبيل تثقيف وزيادة وعي العامة حول قضية في غاية الأهمية وهي مقاومة المضادات الحيوية بطرق تناسب مختلف الفئات. لقد نالت الحملة استحسان الزوار من أفراد المجتمع حيث عبر العديد منهم بإعجابهم بالمعلومات التي قدمتها الطالبات وبقدرتهم على الرد على جميع الاستفسارات".

وبدورها، علقت الطالبة هند النعيمي رئيسة جمعية طالبات كلية الصيدلة وطالبة السنة الثالثة: "أعتقد بأن حملة توعية المضادات الحيوية كانت من أنجح حملات التوعية التي أطلقناها. إن حصولنا على فرصة لتثقيف الزوار من مختلف الأعمار والتحدث إليهم كان من أهم ما ميز هذه الفعالية. إنني سعيدة بحصولنا على فرصة لمشاركة ما تعلمناه خلال دراستنا مع المجتمع من حولنا".

وأضافت بسنت عمر، طالبة السنة الرابعة ومسؤولة العلاقات العامة في جمعية طالبات كلية الصيدلة: "إن أكثر محطة أعجبتني في الحملة هي محطة الأطفال، فهم المستقبل وهم أكثر من سيعاني إذا لم نتمكن من التصدي لخطر مقاومة المضادات الحيوية. إشراكهم كجزء من الحل أمر ضروري حتى ولو كان على شكل لفتة بسيطة كالتركيز على نظافة اليدين وبيان الفرق بين مفهوم البكتيريا والفايروس. مما ميز هذه المحطة أيضاً، أنها أتاحت لنا فرصة التحدث إلى الأمهات، فهم الأكثر عرضة لسوء استخدام المضادات الحيوية".