In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

إبحث في غرفة الأخبار

تصفية النتائج

جامعة قطر تنظم مؤتمر وورشة عمل دوليَّة حول الاتجاهات الحالية والناشئة في البحوث الطبية على أسماك الزرد | Qatar University

جامعة قطر تنظم مؤتمر وورشة عمل دوليَّة حول الاتجاهات الحالية والناشئة في البحوث الطبية على أسماك الزرد

2019-04-15
QU concludes international conference and workshop on Current and Emerging Trends in Zebrafish Research

تستمر من 13- 17 الجاري

نظم مركز البحوث الحيوية الطبية في جامعة قطر مؤتمر أسماك الزرد العالمي الأول في دولة قطر تحت عنوان: "الاتجاهات الحالية والناشئة في البحوث الطبية على أسماك الزرد"، وتناول المؤتمر الذي حضره عدد من الخبراء والمهتمين؛ أهم اتجاهات البحوث في هذا المجال، وذلك باستضافة عدد من الخبراء في هذا المجال لمناقشة آخر أبحاثهم العلمية، ويأتي المؤتمر بالتعاون مع كُلٍ من: الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، مؤسسة الرعاية الصحية الأولية، شركة سدير الطبية، بالإضافة لشركة العبيدلي للتجارة والمقاولات.

وقد بلغ عدد الحضور لأكثر من 100 شخص، وقد تضمن المؤتمر عدة متحدثين من خارج دولة قطر من مختلف الدول، منها: متحدثين من تركيا، الأردن، إيران، اليابان، الولايات المتحدة الامريكية، بريطانيا، ألمانيا، سنغافورا، واسبانيا وباقي المتحدثين من مختلف القطاعات في قطر منها جامعة قطر وسدرة للطب.

وهدف المؤتمر إلى التركيز على استخدام أسماك الزرد في مجالات بحثية مختلفة، وتقديم هذا النموذج الجديد للطلاب والأكاديميين والباحثين وممارسي الرعاية الصحية في الدولة، كما وفرت ورشة العمل منصة لإقامة شراكات جديدة.

وفي كلمتها بالمناسبة، قالت الأستاذة الدكتورة مريم المعاضيد نائب رئيس جامعة قطر للبحث والدراسات العليا: "يتمتع سمك الزرد، هذا الكائن الصغير والجميل، بأسرار وصفات استثنائية، جعلت منه موضوعًا هامًّا في الأبحاث العلمية الطبية. إذ تتشابه جينات هذا السمك إلى حد كبير مع جينات الإنسان، كما ولديه قدرة فريدة على تجديد خلاياه وانسجته التالفة، علاوةً عن سهولة استنساخه وتعديله الجيني. لقد أعطت الأبحاث على هذه الميزات نتائج مبهرة، وفتحت طريقاً متقدماً في العلوم الطبية الحيوية، وهي شكلت فرصةً نادرة للباحثين في تشخيص وعلاج العديد من الامراض التي تصيب الانسان، وعلى رأسها أمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها. لازالت أمراض القلب تشكل خطورةّ كبيرة على حياة البشر في كل مكان، وهي من أهم الأسباب لوفاة الملايين في العالم، بما في ذلك الخليج وقطر.

وأضافت المعاضيد: "يُسعدنا أن تكون جامعة قطر قد أقامت، بالتعاون مع مركز قطر لبحوث القلب، أوّل منشأة لأسماك الزرد في مركز البحوث الحيوية الطبية حيث تُجرى التجارب والأبحاث الناجحة في معالجة الأمراض البشرية القاتلة. ورشة اليوم امتداد لنشاط الجامعة في هذا السياق، وهي خطوة متقدمة في الأبحاث الطبية الحيوية التي تتصدى لأمراض الإنسان، كما أنها منبرٌ هام للأكاديميين والطلاب ومسؤولي الرعاية الصحية وصناع القرار. هذه الورشة فرصةٌ نادرةٌ أيضًا للعاملين في الطب الحيوي حيث تناقش نخبة من كبار الباحثين المحليين والعالميين، عبر سلسلة من المحاضرات النظرية والتدريب العملي، أحدث التقانات والإنجازات ويتبادلون المعارف والمستجدات الهادفة إلى حماية صحة وحياة المجتمع. حدث اليوم خطوةٌ علميّةٌ وتثقيفيةٌ ومنصّةٌ للتوعية ولإقامة المزيد من مشاريع التعاون المستقبلي وتطوير الأبحاث إلى اكتشافات جديدة تعود بالخير على أجيالنا اليوم وغدًا. وكل الشكر للمشاركين والممولين والمنظمين لهذه الفعالية الواعدة".

الجدير بالذكر أن المؤتمر شمَلَ محاضرات قدمها خبراء في هذا المجال، بالإضافة إلى ورش عملية قُدمت لتدريب الباحثين في هذا المؤتمر، وقد تمت مناقشة عدة أبحاث اعتمدت على استخدام أسماك الزرد وقد زاد استخدام أسماك الزرد ك نموذج أولي في أبحاث المختبرات البيولوجية في الآونة الأخيرة، وذلك لما تتسم به من سهولة الاستخدام، وانخفاض تكاليف الاعتناء بها بالإضافة لأنها تشترك بنسبة كبيرة مع الانسان في تكوينها الجيني. يُذكر أنَّ أسماك الزرد تستخدم في دراسات علم الأحياء، أمراض السرطان، علم السموم، الاضطرابات الوراثية والعصبية، مرض السكري، بالإضافة لأبحاث القلب والأوعية الدموية.

ومن هذا المنطلق، تم إنشاء أول منشأة لأسماك الزرد في جامعة قطر في سنة 2014، وحاليًا يتم إدارتها من قبل الدكتور حسين يلسن والدكتورة فتيحة بن سليمان من مركز البحوث الحيوية الطبية والدكتور غياث نصر الله وهو أستاذ مشارك في العلوم الطبية الحيوية في جامعة قطر. وقد عمل كل منهم في منشأة الزرد منذ إنشائها، حيثُ قاموا بإدارة ما يُعتبر مختبر خدمة متعدد التخصصات يدعم الباحثين من داخل وخارج جامعة قطر لإجراء أعمالهم التجريبية، وفي هذا المختبر وظَّفوا نموذج جنين الزرد للتحقُّق من مدى سُمِّيَة بعض المركبات الكيميائية والجسيمات النانوية الجديدة التي يُحتمل أن تكون لها آثار بيولوجية.

ملفات ذات صلة
  • جانب من الجلسات المقدمة في المؤتمر
  • جانب من كلمة الأستاذة الدكتورة مريم المعاضيد