In order to bring you the best possible user experience, this site uses Javascript. If you are seeing this message, it is likely that the Javascript option in your browser is disabled. For optimal viewing of this site, please ensure that Javascript is enabled for your browser.
Newsroom_detail  

SEARCH BY KEYWORD

FILTER

في تصريحات صحفية د محجوب الزويري، التعامل بإيجابية مع الوباء وتكاتف جهود الجميع للقضاء عليه | Qatar University

في تصريحات صحفية د محجوب الزويري، التعامل بإيجابية مع الوباء وتكاتف جهود الجميع للقضاء عليه

2020-03-19
drmahjoob.jpg

أكد الدكتور محجوب الزويري رئيس مركز دراسات الخليج بجامعة قطر  أن فيروس كورونا و ما نتج عنه من إصابات أحدث حالة من الإرباك و التوتر في المجتمع و في حياتنا الخاصة ، وأضاف الدكتور  الزويري في تصريحات صحفية لوسائل الإعلام  إن   حياتنا الروتينية الاعتيادية تأثرت لتصبح  هناك حاله من القلق على مستوى حياتنا اليومية سواء كان ذلك خلال   خروجنا لأعمالنا  أو اهتمامنا بأطفالنا و ذهابنا إلى التسوق إلى غير ذلك حتى طريقة مصافحتنا لبعضنا  البعض  أصبحت  معدية  وهي  قضايا  من الطبيعي  أن نتعامل معها بإيجابية، وقال الدكتور الزويري  أنه يجب التعامل معها بإيجابيه كجزء من حالة مقاومة التوتر التي تنتج عن هذا الفيروس  حيث من المهم أن نتتبع باهتمام كبير مصادر المعلومات الرسمية}التي تعطي معلمات أساسية"

حيث إنه  لا يمكن تصور مثل هذه الأزمات بدون حالة التوتر والرهان الأساسي على فهمنا و شعورنا الجمعي كمجتمع.

ونصح الدكتور الزويري بإشاعة النظافة  فهي  مطلوبة من الجميع مع  عدم غياب التوتر من الجميع التعاون مطلوب من الجميع مع تحديد  المسافة التي تحددها المصالح الطبية المختصة مع التعامل بحذر  مع كثرة المعلومات و بين حالة التوتر يجب أن نعرف و يجب أن نتابع و يجب أن نكون دائما على إطلاع و لكن لا يجب أن يتزايد توترنا بقدر ما نعرف يجب أن نكون إيجابيين و أن نتعامل بمستوى أعلى من الدقة في حياتنا اليومية لأن  مسئوليتنا المجتمعية تفرض علينا أن نكون جنودا مجهولين في العمل مع الجهات المختصة التي تعمل على مقاومة المرض و التعامل مع المرض أو الفيروس وهناك أيضا أدوار أساسية على الشباب الذين يتمتعون بقدر من الثقافة العالية و عندهم مصادر معلومات كثيرة عليهم أن يلعبوها بحيث  يتمتعوا بقدر من المسؤولية  في تثقيف المجتمع ، وعلى  الآباء و الأمهات التحلي بهذه المسؤولية المجتمعية و بالإيجابية الكبيرة و بالعمل كفريق واحد بالمحصلة هذه الأزمة على الجميع و مواجهتها بإيجابية لتنتهي على خير ودون إصابات في الأنفس .